الأحد، 8 مارس، 2015

كيف يمكن التخلص من اثار الكبتاجون ؟


في الحديث عن تلك النقطة، ينبغي الاشارة إلى ان التخلص من آثار الكبتاجون يتحقق تدريجيًا مع التوقف عنه؛ حيث تشير الدراسات إلى أن هناك تحسن يحدث في التركيب العضوي للمخ بتقنيات التصوير الطبي على مدار الشهور التالية للإقلاع عنه. من ناحية أخرى، فإن الدراسات العلمية تجرى لإيجاد دواء قادر على المساعدة في زيادة سرعة تخليص الجسم من آثار إدمان مشتقات الامفيتامين بشكل عام ومن ضمنها الكبتاجون .

ومن أشهر الأدوية التي تخضع لاختبارات في هذا الصدد دواء الأيبوديلاست ( Ibudilast) وهو دواء في طور التجارب وتعتمد فكرته على تخفيف الآثار الضارة الناتجة عن اختلال نشاط الخلايا الداعمة المسماة glial cells في المخ والتي يرتبط اختلال نشاطها بإصابة خلايا المخ بالضرر. ، كذلك  الأجسام المناعية وهو طريق آخر للبحوث الطبية حيث يعمل على السعي لإيجاد أجسام مناعية ترتبط بالمخدر في مجرى الدم قبل وصوله للمخ وبالتالي تقلل من آثاره. ورغم أن بعض هذه الأبحاث قد حقق نتائج مبشرة في الأطوار الأولية للتجارب على الفئران إلا أنه ما زال في مراحل التجارب ولم يقر بعد كدواء يمكن استخدامه بشكل آمن للعلاج .


وقد تشمل الآثار الأخرى فقدان الشهية والتشنجات العضلية والأرق. وقد يستحث الميتامفيتامين الكريستالي أيضاً الشعور بالاكتئاب والسلوك غير العقلاني الذي قد يؤدي إلى الأفكار الانتحارية أو التفكير في القتل، وكثيراً ما يستمر فقدان الشهية والشعور بالتعب أياماً، ولكن هذه الآثار قد تمتد أسابيع أو شهوراً مع التعاطي لفترات طويلة. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق