الأحد، 8 مارس، 2015

ما هو الكبتاجون



يرجع تاريخ اختراع الكبتاجون إلى 1963  وتم استخدامه لحوالي 25 عاما، باعتباره بديلا أكثر اعتدالا للأمفيتامين. حيث كان يستخدم في تطبيقات كعلاج للأطفال “قصور الانتباه وفرط الحركة”، وكما شائع أستعماله لمرض ناركوليبسي (حالة الخدار) أو مضاد للاكتئاب.وثمة مميزات يمتاز بها الكبتاجون حيث أنه لا يميل إلى زيادة ضغط الدم على مدى نفس الأمفيتامين ولذا يمكن أن يستخدم الكبتاجون مع المرضى الذين يعانون من ظروف القلب والأوعية الدموية.

ولاعتبار الكبتاجون ذو آثار جانبية أقل من المنشطات الأخرى، أصبح غير قانوني في معظم البلدان منذ عام 1986 بعد أن ادرجته منظمة الصحة العالمية كـأحد الممنوعات وأكثر المؤثرات على العقل، على الرغم من أن المعدل الفعلي لتعاطي كبتاجون كان منخفضة جدا. وينتشر الكبتاجون في شكل كبسولات او حبوب او قطع كريستالات صافية او بودرة ويتم تناوله اما عن طريق البلع او تحت اللسان ، ويطلق على هذا المنشط العديد من الاسماء التي يشتهر بها وسط المدمنين منها البحار، المتخفي ، الأبيض ،الثلج ، الطيارة ، البالونة ، بتهوفن ، بوذا ، القلعة ،ابوهند ، هندي ، ابو شمس ، الطاحونة ، العقرب ، البليستشن .

 

والكبتاجون هو هو الاسم التجاري للفينثيلين وهو مركب مثيل للأمفيتامين و هي مواد منشطة مستخلصة من العقاقير التي تسبب النشاط الزائد وكثرة الحركة وعدم الشعور بالتعب والجوع وتسبب ( الأرق) وتعتبرمن المخدرات التصنيعية وهي مواد محظورة. ويتم تصنيعه  في دول شرق أوربا مثل بولندا وبلغاريا وفي الآونة الأخيرة أصبحت تصنع في الدول العربية كما انتشر استخدام الأمفيتامينات ومشتقاتها كمخفف للوزن حيث أن لها تأثير يقلل من الشهية ومن جهة أخرى تزيد من حرق الطاقة وعندما اكتشف التعود والإدمان على الأمفيتامينات بدأت الشركات المنتجة في تخفيض الناتج,  وحالياً يقتصر استخدام الأمفيتامينات في علاج النشاط الزائد عند الأطفال وبجرعات صغيرة للغاية . كما يستخدم أيضا في جلسات التفريغ في العلاج النفسي وبعض حالات النوم المفاجئ ولعلاج التسمم بالمنومات.

 

ومن الجدير بالذكر ان الكبتاجون كان يستخدم في علاج الاكتئاب في فترات سابقة، حين كان الاكتئاب غير معروف بصورته الحالية، فكان الأطباء يصفونه للمرضى حتى يعطيهم النشاط. بعد ذلك لاحظ بعض العاملين في مجال الصحة النفسية بخاصية هذه المادة التي تساعد على السهر، فجربوا أحد مشتقاهتها المقنن علمياً في الأشخاص الذين يعانون من كثرة النوم المرضي Narcolepsy وقد ساعد هذا المرضى الذين يعانون من هذا الاضطراب في التحسن وخفت نوبات الاصابة بالنوم المفاجئ، والتي تحدث في اي وقت بما في ذلك وقت العمل او احياناً في مواقف خطرة، مثل قيادة سيارة او تشغيل مكائن ثقيلة والتي يمكن ان تسبب في حوادث.

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق